الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان في منظمة التعاون الإسلامي
حماية وتعزيز حقوق الإنسان في العالم الإسلامي وما بعده

المؤتمرات والإجتماعات

شارك وفد من الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي برئاسة نائب رئيس الهيئة الدكتور راشد البلوشي في الدورة الرابعة والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي التي عُقدت في مدينة أبيدجان، عاصمة جمهورية كوت ديفوار، في الفترة ما بين 10-11 يوليو 2017. ورحب الدكتور البلوشي في كلمته موضوع الدورة الرابعة والأربعين تحت شعار (دورة: الشباب والسلم والتنمية في عالم متضامن)، وأعرب عن أمله في أن تكون مخرجات المؤتمر ذات أثر فعال في توجيه مسيرة الأمة نحو تحقيق الأهداف المرجوة، من خلال تعزيز دور التعليم والإبداع في جميع الدول الأعضاء ودعم دور الشباب على جميع الأصعدة. وأبرز أيضاً أن إنشاء تلك الهيئة يأتي متوافقاً مع تلك الاهداف وبات عملها أساسياً وهاماً لتحقيق الأهداف المنشودة لمنظمة التعاون الإسلامي والمحددة في ميثاق المنظمة وبرنامج عملها العشري...قرائة المزيد

شارك وفد الهيئة المستقلة الدائمة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي بقيادة عضو الهيئة الدكتورة سيتي روهيني دزوحياتين في الدورة الأولى للمؤتمر الوزاري بشأن الحفاظ على قيم مؤسسة الزواج والأسرة في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي يومي 8 و9 فبراير 2017 في جدة، حيث قدمت الدكتورة سيتي عرضاً مفصلاً حول هذا الموضوع في اجتماع كبار الموظفين، كما أدلت ببيان شامل في الجلسىة الوزارية.

وقد شارك في المؤتمر جمع كبير من الأكاديميين المتميزين والخبراء وممثلي المجتمع المدني والشخصيات الحكومية وغير الحكومية في المؤتمر الذي نظمته منظمة التعاون الإسلامي واستضافته المملكة العربية السعودية...قرائة المزيد

شارك وفد من الهيئة المستقلة الدائمة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي برئاسة رئيس الهيئة، السفير عبد الوهاب، في أعمال الدورة الثالثة والأربعين لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في المنظمة، التي انعقدت يومي 18 و19 أكتوبر 2016 في طشقند بأوزبكستان. وحضر الاجتماعَ وزراءُ الخارجية وممثلون رفيعو المستوى من الدول الأعضاء في المنظمة والدول ذات صفة المراقب، إضافة إلى مسؤولي الأجهزة والمؤسسات التابعة للمنظمة.

وقد وجه السفير عبد الوهاب كلمة إلى الاجتماع أطلع من خلالها المشاركين على أنشطة وإنجازات الهيئة. وقد رحب السفير بشعار الدورة: "التعليم والتنوير: طريق إلى السلام والإبداع"، بوصفه مفهوماً يتوافق مع عمل وأهداف الهيئة، فضلاً عن المسار الذي يحتاج إلى متابعة من قبل الأمة لتعزيز السلام والتنمية في جميع الدول الأعضاء. واستتباعاً لذلك، دعا الدول الأعضاء إلى بذل كل الجهود لدعم حقوق الإنسان بما يحترم ويحمي حقوق المجتمعات، وذلك من أجل تعزيز نظام اجتماعي قائم على الإنصاف والعدالة، التي هي وسيلة مضمونة لتحقيق السلام والتقدم الدائمين...قرائة المزيد

شارك وفد الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان برئاسة نائبة رئيس الهيئة، السفيرة إلهام إبراهيم أحمد، في الدورة الأولى للقمة والمعرض العالميين للمرأة المسلمة 2016، التي عقدت في كوالالمبور في الفترة من 23 إلى 25 شتنبر 2016م. وإلى جانب الكلمة الرئيسية التي ألقتها رئيسة الوفد، قدم أعضاء الهيئة كل من الدكتورة ريحانة بنت عبد الله والسفير مصطفى علائي والدكتورة ستي روحيني والسيدة أسيلا ورداك، عروضا موضوعاتية بشأن قضايا ذات صلة.

ويذكر أن كلا من حكومة ماليزيا ومنظمة التعاون الإسلامي والمنتدى الإسلامي العالمي والمركز التركي الآسيوي للدراسات الاستراتيجية والجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا قد اشتركوا في تنظيم هذه القمة. حيث شمل برنامج القمة "مؤتمرا دوليا حول المرأة وبناء السلام" والتدشين الرسمي "للمنحة الدراسية المشتركة ماليزيا/منظمة التعاون الإسلامي" ومعرضا ثقافيا وقد حضر القمة عدد كبير من الأكاديميين والخبراء وممثلي المجتمع المدني المرموقين وأعيان حكوميين وغير حكوميين...قرائة المزيد

شارك وفد اللهئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان (الهيئة) في منظمة التعاون الإسلامي (المنظمة) برئاسة رئيسها ، السفير عبد الوهاب ، في القمة الإسلامية الثالثة عشرة التي عقدت في اسطنبول من 14 إلى 15 أبريل 2016. رؤساء الدول والحكومات ووزراء الخارجية والمستوى الرفيع وحضر القمة الإسلامية ممثلو الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

ورحب السيد عبد الوهاب في كلمته إلى القمة بالموضوع المناسب لمؤتمر القمة "الوحدة والتضامن من أجل العدالة والسلام" ، وأعرب عن أمله في أن تكون نتائج القمة مفيدة في توجيه الأمة نحو تحقيق المثل العليا للعدالة و سلام. كما أكد على أن المفهوم الإسلامي لحقوق الإنسان هو نظام جماعي يؤسس نظامًا اجتماعيًا عادلًا وأخلاقيًا يتم فيه ضمان كرامة الفرد وكرامته دون أي تمييز. كما دعا السيد / عبد الوهاب جميع الدول الأعضاء إلى التنسيق الجاد لجهود تعزيز حقوق الإنسان التي تحترم وتحمي المجتمعات من أجل تعزيز نظام اجتماعي قائم على الإنصاف والعدالة ، وهو وسيلة مستدامة ومضمونة لتحقيق السلام الدائم والتقدم...قرائة المزيد

في إطار أنشطة الإعلام والتنسيق مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ذات الصلة، شاركت الهيئة، ممثلة بعُضويْها السيد ميد كاجوا والسيد عادل عيسى المهري، في أشغال الأسبوع الأول من الدورة 26 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والتي عقدت في جنيف في الفترة من 10 إلى 13 يونيو 2014. وشكل هذا الاجتماع فرصة للهيئة للمشاركة في أشغال المجلس وإصدار بيانات خلال الحوارات التفاعلية التي أُجريت مع كل من المقرر الخاص المعني بحرية التعبير والمقرر الخاص المعني بالعنف ضد المرأة. كما اجتمعت الهيئة مع عدد من أصحاب المصلحة، بمن فيهم مسؤولون من مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، والدكتور وقار الدين، المدير العام لاتحاد روهينجيا أراكان، وبعثة الاتحاد الأوروبي ومجموعة سفراء منظمة التعاون الإسلامي الذين أَجرت معهم مباحثات مفصلة بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، لا سيما الوضع في أفريقيا الوسطى وميانمار.

في إطار أنشطة الإعلام والتنسيق مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ذات الصلة، حضرت الهيئة، ممثلة برئيسها، السفير محمد كاو إبراهيم، ونائب الرئيس، السفير عبد الوهاب، أشغال الأسبوع الثاني من الدورة الخامسة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والتي عقدت في جنيف في الفترة من 10 إلى 14 مارس 2014. وشكل هذا الاجتماع فرصة لوفد الهيئة للاستماع إلى عدة عروض ومناقشات في المجلس بشأن العديد من قضايا حقوق الإنسان، وتقديم مداخلة أثناء الحوار التفاعلي مع المقرر الخاص المعني بحرية الدين، وإلقاء كلمة عامة في إطار البند 3 من جدول الأعمال المتعلق بالحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وحضر أعضاءُ الهيئة كذلك أشغال العديد من الأفرقة والفعاليات التي نُظمت على هامش الدورة بشأن القضايا ذات الاهتمام. وقد مثل السفير عبد الوهاب الهيئة كمتحدث في نشاط جانبي حول "دور المجتمع المدني في مكافحة التعصب الديني". والتقى وفد الهيئة أيضا بمجموعة سفراء منظمة التعاون الإسلامي في جنيف وبحث معهم القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز التعاون بين الجانبين.

شاركت الهيئة، ممثلة بالسفير إلهام إبراهيم أحمد، في حلقة عمل نظمها فريق الأمم المتحدة العامل المعني بمسألة التمييز ضد المرأة في القانون والممارسة التابع لمجلس حقوق الإنسان، وذلك يوم 1 أكتوبر 2013 في جنيف. وخلال هذه الحلقة التي جمعت ممثلين لمختلف الآليات الإقليمية لحقوق الإنسان المعنية بقضية حقوق المرأة، عرضت الهيئة رؤية شاملة للأنشطة التي تضطلع بها منظمة التعاون الإسلامي في مجال تعزيز حقوق المرأة، وللنهج المخطط له الذي تعتمده الهيئة في هذا الصدد. كما تم بحث آفاق التفاعل بين الهيئة وغيرها من الهيئات الإقليمية والدولية المماثلة، بما في ذلك اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة.

شاركت الهيشاركت الهيئة، ممثلة برئيستها الدكتورة سيتي روحايني ذو الحياتين، في نشاط جانبي بشأن "تمكين المرأة ومشاركتها في الحياة العامة"، نظمه بشكل مشترك كل من منظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأفريقي، وذلك يوم 19 سبتمبر 2013 في جنيف على هامش الدورة الرابعة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان. وقد افتُتح هذا النشاط من قبل مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، التي أعربت عن تقديرها لكون مسألة حقوق المرأة أضحت أحد مجالات العمل ذات الأولوية للهيئة. ودعت الهيئةَ للبناء على العمل الذي أنجزته اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة وغيرها من الإجراءات الخاصة ذات الصلة. وذكّر رئيس الهيئة بالخطوات الهامة التي اتخذتها منظمة التعاون الإسلامي، وعلى رأسها اعتماد خطة العمل للنهوض بالمرأة وإنشاء منظمة تنمية المرأة التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي في عام 2010، كما دعا الجهاتَ الفاعلة المعنية، ولا سيما الدول، إلى اتخاذ التدابير اللازمة لضمان انخراط أكبر عدد ممكن من النساء في الحياة العامة.

شاركت الهيئة، ممثلة بالسفير مصطفى علائي، في ندوة نظمها المعهد الدانمركي لحقوق الإنسان يوم 13 سبتمبر 2013 في كوبنهاجن حول موضوع : "منظمة التعاون الإسلامي وحقوق الإنسان". وقد قدم السفير علائي خلال هذه الندوة لمحة عامة عن ولايات الهيئة وأهدافها وفقًا لنظامها الأساسي ولميثاق منظمة التعاون الإسلامي، كما أجاب على استفسارات المشاركين فيما يتعلق بمجالات اهتمام الهيئة ونشاطها.

شاركت الهيئة في الاجتماع الثالث للخبراء الدوليين بشأن تنفيذ قرار مجلس حقوق الإنسان رقم 18/16 بشأن مكافحة التعصب والتحريض على الكراهية بسبب الدين. وقد عُقد الاجتماع بدعوة من منظمة التعاون الإسلامي في جنيف خلال الفترة من 19 إلى 21 يونيو 2013 في إطار مسار إسطنبول الذي أطلقه الأمين العام السابق للمنظمة ووزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون في يوليو 2011، وحضرته وفود من أكثر من 60 بلدًا، علاوة على ممثلين للمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني وعدد من الضيوف المهتمين. وقد أعربت الهيئة، ممثلة برئيستها ا الدكتورة سيتي روحايني ذو الحياتين والسفير وائل عطية، عن تأييدها للنهج الذي يحكم القرار 18/16، وأكدت أن الحوار يحتاج إلى التركيز على القيم المشتركة، مثل الكرامة والتعايش السلمي واحترام حقوق الآخرين. وأكدت أيضا على ضرورة قيام القادة الدينيين بتعزيز العمل المنجز على المستوى الدولي حول هذا الموضوع.

شاركت الهيئة، ممثلة بالسفير وائل عطية، في اجتماع فريق الشخصيات البارزة بشأن مكافحة التمييز والتعصب ضد المسلمين (بتكليف من مجلس وزراء الخارجية بموجب قراره رقم 41/39- س)، الذي عقد في مقر إرسيكا في اسطنبول يومي 7 و 8 يناير 2013. وخلال هذا الاجتماع، عبرت الهيئة عن آرائها بشأن أهمية التصدي لهذا الخطر من خلال اعتماد مقاربة منهجية تستند إلى حشد الضمير الدولي ضد هذه الممارسة.

خلال الفترة من 12 إلى 14 ديسمبر 2012، مثّل السيد محمد تيمبو الهيئة في الاجتماع الثاني للخبراء الدوليين بشأن متابعة تنفيذ قرار مجلس حقوق الإنسان رقم 18/16 بشأن "مكافحة التعصب والقولبة النمطية السلبية والوصم والتمييز والتحريض على العنف وممارسته ضد الناس بسبب دينهم أو معتقدهم"، وهو الاجتماع الذي عقد في لندن، ويلتون بارك، في إطار"مسار إسطنبول". وقد أعربت الهيئة عن دعمها لمواصلة الحوار في إطار مسار إسطنبول وساهمت في النقاش الدائر حول هذا الموضوع.

خلال الفترخلال الفترة من 10 إلى 14 ديسمبر 2012، أجرى سبعة من أعضاء الهيئة، وهم الدكتورة سيتي روحايني ذو الحياتين (الرئيسة)، والسفير عثمان دياو بالدي، والسفير محمد كاوو إبراهيم، والسيد محمد الأمين تيمبو، والسيد محمد الريسوني، والسفير إلهام إبراهيم أحمد والسيدة أصيلة وردك، زيارة تشاور إلى نيويورك دامت أسبوعا واحدا. وشملت الزيارة عقد لقاءات مع عدة مسؤولين في الأمم المتحدة، بمن فيهم السيد جهانجير خان، نائب مدير إدارة الشؤون السياسية، والسيدة مارتا سانتوس باييس، الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف ضد الأطفال، والسيدة كيت جيلمور، مساعدة الأمين العام ونائبة المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان وغيرهم من كبار المسؤولين في اليونيسيف، ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة. وشمل البرنامج زيارة من يوم واحد إلى واشنطن العاصمة حيث التقى أعضاء الهيئة بممثلين للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ وللمنظمة غير الحكومية "فريدم هاوس".

شارك تسعة شارك تسعة أعضاء من الهيئة في حلقة عمل دامت أسبوعا واحدا، نظمتها بشكل مشترك كل من منظمة التعاون الإسلامي ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وذلك خلال الفترة من 2 إلى 6 يوليو 2012 في جنيف. وكانت تلك الزيارة بمثابة زيارة إرشادية/دراسية لأعضاء الهيئة، حيث أُعطيت لهم نظرة تقنية عن منظومة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، بما في ذلك الهيئات المنشأة بموجب معاهدات، ومجلس حقوق الإنسان، والإجراءات الخاصة، والاستعراض الدوري الشامل. وشكلت هذه الزيارة كذلك فرصة لأعضاء الهيئة لاستكشاف واستيعاب الأبعاد السياسية المتعلقة بحقوق الإنسان وللتفاعل مع الجهات المعنية ذات الأهمية، بما في ذلك مجموعة سفراء منظمة التعاون الإسلامي في جنيف.