الرئيسية عن الهيئة الصكوك القانونية الدورات الأنشطة مقالات ودراسات المكتبة الإعلامية وظائف
 
الرئيسية > البيانات الصحفية
 

الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي تعرب عن قلقها الشديد إزاء تفاقم حالة حقوق الإنسان بسبب الاستخدام العشوائي والواسع النطاق للقوة من قبل سلطات ميانمار ضد مسلمي الروهينجا، وتدعو حكومة ميانمار إلى اتخاذ خطوات فورية وفعالة لوقف العنف وضمان تقديم المساعدة الإنسانية إلى جميع السكان المتضررين

التاريخ: 9/3/2017

تنضم الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي إلى المجتمع الدولي لحقوق الإنسان في الإعراب مرة أخرى عن فزعها وصدمتها إزاء الموجة الأخيرة والمستمرة من العنف العشوائي الذي تمارسه سلطات الدولة في ميانمار ضد أقلية الروهينجا المسلمة في ولاية راخين بميانمار. ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة، فر نحو 60000 شخص من العنف المتصاعد وعمليات القتل الجماعي التي تشمل قتل الروهينجا عشوائيا وإصابتهم جراء إطلاق نار عسكري، حتى أثناء فرارهم، كما استخدمت طائرات الهليكوبتر والقنابل الصاروخية ضد السكان المدنيين. وقد اجتاز حوالى 27 الف لاجئ روهينجا الحدود الى بنجلاديش منذ يوم الجمعة الماضى ومازال هناك 20000 اخرين عالقين بين البلدين

وعلى النقيض من ادعاءات حكومة ميانمار التي تحمل المسؤولية "للإرهابيين" على الشروع في أعمال العنف، فإن العديد من تقارير الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان، بما في ذلك التقرير الأخير للجنة الاستشارية الدولية للسيد كوفي عنان (الذي عينته حكومة ميانمار) شددت مرارا وتكرارا على أنه "إذا لم تعالج الشواغل المتعلقة بحقوق الإنسان معالجة سليمة، وإذا ظل الناس مهمشين سياسيا واقتصاديا، فإنه سيوفر أرضية خصبة للتطرف، مع تزايد تعرض الناس للتجنيد من قبل المتطرفين". وبدلا من الانتباه إلى هذه التقارير المستنيرة، تستخدم حكومة ميانمار القوة العسكرية العشوائية، بما في ذلك المدفعية الثقيلة، ضد السكان المدنيين. إن العمليات الأمنية الأخيرة، بما في ذلك هجمات الحرق المتعمد ضد قرى الروهينجا، وإساءة معاملة المدنيين، بما في ذلك التعذيب والاغتصاب والقتل خارج نطاق القانون، تشكل مصدر قلق بالغ للمجتمع الدولي بأسره، ولا سيما جميع المسلمين في جميع أنحاء العالم

ونتيجة للتجاوزات الشديدة من قبل قوات الأمن في ميانمار والتي أدت إلى ارتفاع عدد القتلى بين السكان المتضررين وخاصة مسلمي الروهينجا، قام برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بتعليق كافة أعمال الإغاثة في ولاية راخان بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة. وسيؤثر وقف عمليات المساعدة الغذائية هذا على حوالي 250000 من النازحين وغيرهم من الفئات الضعيفة من السكان، كما أشار برنامج الأغذية العالمي إلى ذلك

وتدين الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي بشدة هذه الانتهاكات الفظيعة لحقوق الإنسان وتدعو حكومة ميانمار إلى اتخاذ إجراءات فورية وفعالة لوضع حد لجميع أشكال انتهاكات حقوق الإنسان ضد السكان الروهينجا المسلمين الأبرياء وغير المسلحين. كما تنضم الهيئة إلى الهيئات الخاصة للأمم المتحدة في مطالبة حكومة ميانمار بالتنفيذ الإيجابي لتوصيات اللجنة الاستشارية الدولية (لكوفي عنان) بشأن ولاية أراكان / راخين. وتشمل هذه التوصيات المطالب التي طال أمدها لحكومة ميانمار من جانب المجتمع الدولي لحقوق الإنسان بشأن قضايا المواطنة وحرية التنقل والمشردين داخليا وإتاحة الوصول إلى وسائل الإعلام والمساعدات الإنسانية دون قيود، وتوفير التعليم والصحة وغير ذلك من قضايا التنمية. كما يوصي التقرير أيضا باتخاذ إجراءات عاجلة ومستمرة بشأن عدد من القضايا لمنع العنف، والحفاظ على السلام، وتعزيز المصالحة، وإعطاء إحساس بالأمل للسكان  الروهينجا الذين يعانون من ضغوط شديدة

كما تحث الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان جميع الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، ولا سيما الدول المجاورة لميانمار، على مواصلة مخاطبة حكومة ميانمار وحثها على الوفاء بالتزاماتها بكفالة وتعزيز وحماية حقوق الإنسان لجميع مواطنيها ولا سيما أقلية الروهينجا المسلمة المضطهدة. كما يجب على دول منظمة التعاون الإسلامي أن تثير هذه الشواغل في جميع المحافل الدولية المعنية بما في ذلك مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة في جنيف ومجلس الأمن الدولي في نيويورك

وستواصل الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان متابعة وضع المسلمين الروهينجا في ميانمار عن كثب، وستستكشف كافة الفرص المتاحة بشراكة مع أصحاب المصلحة المعنيين لاتخاذ إجراءات مشتركة للتخفيف من حالة حقوق الإنسان المزرية والحالة الإنسانية الخطيرة التي تواجهها أقلية الروهينجا المسلمة. وتنتهز الهيئة أيضا الفرصة لتجديد دعوتها لحكومة ميانمار للسماح لها بالقيام بزيارة ميدانية لتقصي الحقائق، فضلا عن إنشاء مكتب إنساني لمنظمة التعاون الإسلامي لتسهيل توزيع المساعدات الإنسانية في ولاية راخين

******************

:للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني للهيئة على الموقع التالي

  www.oic-iphrc.org

 


 
 
الأخبار

المزيد ...