الرئيسية عن الهيئة الصكوك القانونية الدورات الأنشطة مقالات ودراسات المكتبة الإعلامية وظائف
 
الرئيسية > البيانات الصحفية
 

الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي تدين الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان بحق المدنيين الأبرياء في الشطر الذي تحتله الهند من إقليم كشمير وتجدد الدعوة للسماح بإجراء تحقيق مستقل بشأن هذه الفظائع

التاريخ: 9/20/2016

تدين الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي استمرار الحالة المروّعة لانتهاكات حقوق الإنسان التي يشهدها الشطر الذي تحتله الهند من إقليم كشمير، والتي تشمل السجن غير القانوني للناشطين في مجال حقوق الإنسان، والحرمان من الحق في الاحتجاجات السلمية واستخدام القوة الغاشمة لإلحاق الأذى الجسدي بالمدنيين الأبرياء ومن بينهم نساء وأطفال. وتنضم الهيئة إلى المجتمع الدولي في إدانة الاحتجاز غير القانوني الذي وقع مؤخراً للسيد خرام بارفيز، أحد القيادات الكشميرية البارزة الناشطة في مجال حقوق الإنسان، والذي يعد أحد الأصوات المناهضة لانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها قوات الأمن الهندية

وقد أدت سياسة القبضة الأمنية المشددة التي اتبعتها قوات الأمن الهندية مؤخراً، والتي كانت الأسوأ في الإقليم ذي الأغلبية المسلمة على مدى السنوات الست الماضية، رداً على الاحتجاجات السلمية لدعم "حق تقرير المصير للكشميريين"، إلى مقتل 78 شخصاً على الأقل من المدنيين وجرح الآلاف وإصابة بعضهم بحالات العمى الناجم عن استخدام بنادق هوائية. وعلى مدى العقدين الماضيين، قتل أكثر من 60000 شخص في الشطر الذي تحتله الهند من الإقليم. وقد انتقدت المنظمات الوطنية والدولية لحقوق الإنسان الهند لانتهاجها سياسة القمع الوحشي في كشمير

ووفقاً لما قرره مجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، أنشأت الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان، بوصفها جهازاً مستقلاً للمنظمة يُعنى بحقوق الإنسان، "آلية دائمة لرصد حالة حقوق الإنسان في الشطر الذي تحتله الهند من إقليم كشمير". وقد اتصلت الهيئة بالحكومة الهندية للسماح لها بزيارة الشطر الذي تحتله الهند من الإقليم للتحقق بحرية وموضوعية بشأن التقارير المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان. كما تم تقديم طلب مماثل من قبل مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان. ومع ذلك، وعلى الرغم من الجهود المستمرة، لا تزال الحكومة الهندية تصر على حالة الإنكار، بل إنها دفعت الأمور نحو الأسوأ، وعادت إلى ممارساتها السابقة بحق الكشميريين الأبرياء من خلال استخدام القوة المفرطة، بما في ذلك عمليات القتل خارج نطاق القضاء

وإذ تدين الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان بشدة الانتهاكات الجسيمة والمستمرة لحقوق الإنسان في الشطر الذي تحتله الهند من إقليم كشمير، فإنها تجدد دعوتها للحكومة الهندية للسماح للهيئة بزيارة الشطر الذي تحتله من الإقليم، كما ترحب بالضغط الذي يمارسه كل من الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي والمفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومنظمات دولية أخرى لحقوق الإنسان لإجراء "تحليل مستقل يستند إلى الوقائع" بشأن التقارير التي تشير إلى استخدام مفرط للقوة وانتهاكات لحقوق الإنسان على أيدي قوات الأمن الهندية

وحيث أن فريق اتصال منظمة التعاون الإسلامي المعني قضية كشمير، قد اختتم إجتماعه مؤخرا على هامش دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وعبر عن قلقه تجاه الوضع الراهن لحالة حقوق الإنسان في كشمير المحتلة من طرف الهند، ودعا إلى إيجاد حل مبكر لهذه القضية، فإن الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان تعبر عن دعمها الكامل لموقف فريق الإتصال لمنظمة التعاون الإسلامي، وتجدد دعوتها لتوفير كامل الدعم للكشميريين معنوياً ودبلوماسياً وفي مجال حقوق الإنسان، وتقديم الدعم الإنساني لهم من أجل نيل حقهم الأساسي في تقرير المصير، بما يحقق تطلعاتهم طبقاً لما تنص عليه العديد من قرارات مجلس الأمن الدولي

 

******************************

 

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الهيئة على الرابط التالي

 www.oic-iphrc.org

 


 
 
الأخبار

المزيد ...