الرئيسية عن الهيئة الصكوك القانونية الدورات الأنشطة مقالات ودراسات المكتبة الإعلامية وظائف
 
الرئيسية > البيانات الصحفية
 

الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان في منظمة التعاون الإسلامي تحتفل ب "اليوم العالمي للطفل 2016" بعقد نقاش مواضيعي حول "حقوق الأطفال خلال حالات الصراع المسلح، والاحتلال الأجنبي، والطوارئ والكوارث"

التاريخ: 11/20/2016

مع الاحتفال باليوم العالمي للطفل 2016، أكدت الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان في منظمة التعاون الإسلامي على أهمية حماية الحقوق الإنسانية للطفل في جميع الظروف وخاصة أولئك الذين يعيشون في ظروف وبيئات تتسم بالضعف والهشاشة مثل حالات الصراع المسلح، والاحتلال الأجنبي، والطوارئ والكوارث.

 

إن الصور المؤلمة للطفل السوري اللاجئ الغريق وهو جاثم على الشاطئ، والتي هزت ضمير العالم العام الماضي، وكذلك محنة الأطفال المستمرة في مخيمات اللاجئين والنازحين في غزة وسوريا والعراق وأماكن التوتر الأخرى في أنحاء العالم، جميعها تمثل تذكيرا قويا بالآثار المدمرة للصراعات المسلحة والكوارث والهشاشة التي تعاني منها الدول على حياة الأطفال، مما يؤدي إلى انتهاك حقوقهم في الحياة والتنمية والحماية والمشاركة. وبناء على ذلك، حثت الهيئة المجتمع الدولي على اتخاذ جميع الخطوات اللازمة من أجل تعزيز وحماية حقوق الطفل في كل مكان. كما حثت بشكل خاص السلطات ذات الصلة وأصحاب المصلحة المعنيين على ضمان تحسين حصول الأعداد المتزايدة من الأطفال اللاجئين والمهاجرين في مختلف أنحاء العالم على التعليم والرعاية الصحية.

 

ولتحقيق هذا الهدف، فقد استذكرت الهيئة أن بزوغ فجر الإسلام قد وضع أسس مجتمع يقوم على حقوق الإنسان حيث تصان فيه بشكل خاص حقوق ومصالح الفئات المستضعفة والمحرومة، وذلك من خلال تحديد الحقوق والمسؤوليات. ووفقا لذلك، هناك مسؤولية مشتركة تقع على عاتق كل من الآباء والأمهات وأفراد الأسرة، والمجتمع والحكومات من أجل ضمان احترام حقوق الأطفال وحمايتها والوفاء بها خاصة في الظروف الصعبة والمليئة بالتحديات.

 

وقد جعلت الهيئة، منذ انطلاقتها، تعزيز وحماية حقوق الطفل أحد المجالات ذات الأولوية في عملها وأهدافها المتوخاة. ولا تعتبر الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان ضمان حقوق الطفل تكرما بل التزاما واستثمارا في مستقبل البشرية. ولذلك، فقد حثت الهيئة الدول الأعضاء على منح أولوية قصوى لإنفاذ حقوق الطفل في جميع الظروف والحالات.

 

وبهدف تعزيز الرسالة سالفة الذكر، ومن أجل لفت انتباه جميع أصحاب المصلحة المعنيين إلى محنة الأطفال خاصة في حالات الصراع المسلح، والاحتلال الأجنبي، والطوارئ والكوارث، فسوف تعقد الهيئة نقاشا مواضيعيا خلال أعمال دورتها العادية العاشرة المقبلة، يوم 29 نوفمبر 2016. ويهدف هذا النقاش المواضيعي، الذي سيشارك فيه خبراء من مختلف المنظمات الدولية والإقليمية ذات الصلة، فضلا عن ممثلي الدول الأعضاء والدول التي لديها صفة مراقب، إلى تحليل السياق العام للمبادرات الحالية، الدولية والإقليمية وعلى مستوى منظمة التعاون الإسلامي، والمعنية بحماية حقوق الأطفال، وتحديد الفجوات في المبادرات والآليات القائمة وتقديم مقترحات بشأن السبيل للمضي قدما في حماية وتعزيز حقوق الطفل.


 
 
الأخبار

المزيد ...