الرئيسية عن الهيئة الصكوك القانونية الدورات الأنشطة مقالات ودراسات المكتبة الإعلامية وظائف
 
الرئيسية > البيانات الصحفية
 

في ختام زيارة وفد الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الانسان لمنظمة التعاون الإسلامي لولاية آزاد جامو وكشمير ، يحث الهند على السماح لها بتقصي حقائق مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان في كشمير التي تحتلها الهند

التاريخ: 3/29/2017

قام وفد الهيئة المستقلة الدائمة لحقوق الإنسان التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي("الهيئة")، بناء على دعوة من حكومة جمهورية باكستان الإسلامية، بزيارة لمدة ثلاثة أيام لإسلام آباد وولاية آزاد جامو وكشمير من 27-29 مارس 2017. ترأس الوفد السيد ميد كاجوا، رئيس الهيئة، وشمل أعضاؤه الدكتور راشد البلوشي، والدكتورة ريحانة بنتي عبد الله، والسفير عبد الوهاب، والدكتور إرجين إرجول، والبروفيسور صالح الخثلان، والدكتور عمر أبو أبا.

وفقًا للولاية الممنوحة من مجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي ("المنظمة")، تراقب الهيئة بانتظام أوضاع حقوق الإنسان في كشمير التي تحتلها الهند وأنشأت آلية دائمة لهذا الغرض. ولتقديم تقرير عن الوضع بطريقة مستقلة وموضوعية، طلبت الهيئة من حكومة الهند تسهيل إجراء زيارة لتقصي الحقائق للتعرف على الأوضاع على الأرض إلا أنها لم تتلق أي رد حتى الآن. وفي حين تأمل الهيئة تلقي رد إيجابي من الهند على طلبها الذي طال أمده، قامت الهيئة بزيارة آزاد جامو وكشمير التقى خلالها وفد الهيئة القيادة السياسية والمسؤولين الحكوميين واللاجئين الكشميريين من كشمير التي تحتلها الهند ووسائل الإعلام والمجتمع المدني بهدف (أ) تقييم حقوق الإنسان والأوضاع الإنسانية في كشمير التي تحتلها الهند؛ (ب) التحقيق في مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان من قبل قوات الأمن الهندية في كشمير التي تحتلها الهند وكتابة تقرير بهذا الشأن؛ و(ج) تقديم توصيات لحماية حقوق الإنسان الأساسية للكشميريين الأبرياء.

بعد مقابلة اللاجئين وممثلي الأحزاب السياسية والمجتمع المدني من كشمير التي تحتلها الهند وكذلك ضحايا القصف عبر الحدود في آزاد جامو وكشمير، أحاطت الهيئة علمًا بالشكاوى الخطيرة وواسعة النطاق من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ترتكبها القوات الهندية ضد الكشميريين الأبرياء، والتي روتها مصادر مستقلة مختلفة بشكل منتظم، بما فيها منظمات حقوق الإنسان الدولية. كما أعرب وفد الهيئة عن قلقه العميق بشأن الانتهاك المستمر للحق في الحياة والحق في حرية الرأي والتعبير، والحق في الاحتجاج السلمي والتجمع وغيرها من حقوق الإنسان الأساسية للشعب الكشميري بما في ذلك الحرمان من حق تقرير المصير غير القابل للتصرف، الذي يكفله القانون الدولي لحقوق الإنسان ووعدت بها مختلف قرارات مجلس الأمن الدولي. وفي السياق ذاته، أعربت الهيئة عن قلقها الشديد إزاء التقارير التي تشير إلى زيادة الاستخدام العشوائي والمفرط للقوة ضد المدنيين العزل والأبرياء والناشطين في مجال حقوق الإنسان من قبل قوات الأمن الهندية مع الإفلات من العقاب، مما أسفر عن أعمال تعذيب وقتل خارج نطاق القضاء واغتصاب والتسبب بالعمى بشكل جماعي من خلال استخدام الرصاص.

ولاحظت الهيئة أن استخدام القوانين التقييدية والتمييزية من قبل قوات الأمن الهندية مثل قانون الصلاحيات الخاصة للقوات المسلحة يخالف معايير حقوق الإنسان الدولية حيث تمنح هذه القوانين سلطات واسعة لقوات الأمن الهندية لاعتقال المشتبه بهم وتعذيبهم وقتلهم دون أي خوف من التحقيق. كما تحرم الشعب الكشميري من حقوقه الأساسية في التجمع السلمي وتكوين الجمعيات، وحرية التعبير والدين. كما تفرض حظر التجول على نطاق واسع وتفرض قيودًا على التجمعات الدينية خوفًا من الاحتجاجات ما يجعل لدى الشعب الكشميري مخاوف أمنية مشروعة فيما يتعلق بحماية حقه في الحياة والكرامة.

وتماشيًا مع الموقف المبدئي للمنظمة، أكدت الهيئة موقفها المبدئي بدعم شعب جامو وكشمير لتحقيق حقه المشروع في تقرير المصير وفقًا لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، وشددت على أهمية حل الصراع بطريقة سلمية من خلال المفاوضات ووفقًا لتطلعات الشعب الكشميري. وحثت دول المنظمة والمجتمع الدولي على الاضطلاع بالتزاماتها للمساعدة في ضمان تنفيذ قرارات الأمم المتحدة.

وأعربت الهيئة عن تقديرها لحكومة جمهورية باكستان الإسلامية يما يتعلق بالوصول غير المقيد والدعم اللوجستي الكامل الذي قدمته إلى الوفد لإجراء المهام المسندة إليه بموضوعية وحيادية. وسوف تقدم الهيئة في حينه تقريرًا مفصلاً عن نتائج زيارة الوفد مع توصيات محددة إلى الدورة المقبلة لمجلس وزراء خارجية المنظمة للنظر فيه.


 
 
الأخبار

المزيد ...