الرئيسية عن الهيئة الصكوك القانونية الدورات الأنشطة مقالات ودراسات المكتبة الإعلامية وظائف
 
الرئيسية > البيانات الصحفية
 

:على ضوء التطورات التي تشهدها مصر حاليا، أصدرت الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي اليوم البيان التالي

التاريخ: 7/10/2013

تتابع الهيئة بقلق وأسف بالغين الاشتباكات المأساوية وإراقة الدماء التي شهدتها مصر على مدار الأسبوع المنصرم، وتشجب جميع أشكال العنف والاعتداءات على الممتلكات الخاصة والعامة، وعلى أماكن العبادة.

وإذ تعيد الهيئة تأكيد ضرورة ضمان حرية التعبير، بما في ذلك من خلال المظاهرات السلمية، لجميع المصريين على حد سواء دون الخوف على السلامة أو الخشية من الانتقام، فإنها تندد وبقوة، بكل الذين كانت لهم يد في تصعيد الأوضاع في مصر نحو العنف وإزهاق الأرواح.

وتُذَكِّر الهيئة بأن جميع الأديان تولي قدسية الحياة الإنسانية مكانة رفيعة، وأن القرآن الكريم يعلم أن من قتل نفسا بغير حق فكأنما قتل الناس جميعا، كما أن الإسلام يأمر باحترام حرية الآخرين الدينية. وبموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، لا يجوز أى استثناء من هذه الحقوق العالمية.

وإذ تعيد الهيئة التأكيد على التزام الدول بتعزيز الحق في التجمع السلمي وحرية التعبير، فإنها تؤكد أن ممارسة هذه الحقوق ينبغي أن تكون في جميع الأوقات وفقا للقانون، وذلك صونا للسلامة والنظام العام، بحسب نص العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية. وتشدد الهيئة كذلك على أن من واجب الدول ضمان عدم حرمان أي أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون، وطبقا للإجراء المقرر فيه.

وترحب الهيئة بتعهد السلطات المصرية المؤقتة بتحمل مسؤولياتها في هذا الصدد وبتعهدها استعادة احترام سيادة القانون، وتدعو هذه الأخيرة إلى ضمان احترام حرية الصحافة والإسراع باستعادة الديمقراطية الدستورية.

وترحب الهيئة أيضا بالحوار الشامل الذي أعلن عنه مؤخرا، وتحث كافة الأطراف والقوى السياسية في مصر على المشاركة البناءة في هذه العملية، واثقة من أن الحوار سيعزز جهود المصالحة الوطنية السلمية، ويمهد لإرساء أسس إقامة مجتمع تعددي يقوم على مؤسسات ديمقراطية قوية، تصان فيه حقوق الإنسان للجميع وتكون محل احترام تام وحماية.

وتدعم الهيئة دون تحفظ حق أبناء الشعب المصري في تحديد مستقبلهم في إطار سعيهم المستمر والمشروع لتحقيق التنمية والحرية والعدالة الاجتماعية، وحقهم في اختيار قيادتهم الجديدة من خلال انتخابات حرة وشفافة. كما تدعو المجتمع الدولي إلى أن يحترم إرادة الشعب المصري الحرة احتراما كاملا وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لهذا البلد. وتؤكد أيضا الأهمية القصوى لدعم الجهود الجارية للمصالحة الوطنية في هذه المرحلة الحرجة.  

ومع بدء شهر رمضان المبارك، على المسلمين في مصر أن يتذكروا مجدداً الطبيعة السمحة للإسلام الذي يحضهم على التراحم فيما بينهم والتسامح مع الآخرين. لهذا فإن كل الأحزاب والجماعات في مصر مطالبة بالعودة إلى الهدوء، بما يساهم فى خلق مناخ موات يتيح الحفاظ على السلم والتلاحم الاجتماعيين. فالتحلي بأقصى درجات ضبط النفس والوقف الفوري لجميع أعمال العنف والتحريض على الكراهية والعنف أمر ضروري لطي صفحات الماضى القريب إلى غير رجعة.


 
 
الأخبار

المزيد ...