الرئيسية عن الهيئة الصكوك القانونية الدورات الأنشطة مقالات ودراسات المكتبة الإعلامية وظائف
 
الرئيسية > البيانات الصحفية
 

الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي تدعو بمناسبة "اليوم العالمي للقضاء على الفقر-2015" إلى اعتماد نهج مرتكز على الحق في التنمية من أجل القضاء على الفقر لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

التاريخ: 10/17/2015

بمناسبة "اليوم العالمي للقضاء على الفقر"، تحتفل الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي جنباً إلى جنب مع المجتمع الدولي بهذا اليوم الهام، مشددة على أهمية تسخير "الحق في التنمية" كركن أساسي في اعتماد السياسات ذات الصلة للقضاء على الفقر بجميع أشكاله وأبعاده.

وقد اعتمدت الهيئة، منذ إنشائها عام 2011، "الحق في التنمية" باعتباره مجالاً من المجالات ذات الأولوية، وتشدد على ضرورة عدم اعتبار الفقر مجرد افتقار للدخل أو الموارد، بل انتهاكاً للحقوق الإنسانية الأساسية. وعلى الحاجة لاعتماد نهج حقوق الإنسان من أجل التخفيف من وطأة الفقر استناداً إلى الأساس المنطقي الذي مفاده أنه ليس لدى الفقراء "احتياجات" فقط، بل لهم كذلك حقوق ومستحقات تلزم الآخرين باحترامها وحمايتها وإحقاقها، وذلك طبقاً لما تنص عليه المبادئ الإسلامية والقوانين والمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان.

ومن ثم، دعت الهيئة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي إلى وضع استراتيجيات وبناء شراكات استناداً إلى قيم الإسلام لإثراء وتعزيز آليات وتدابير تساعد على معالجة مشكلة الفقر معالجة شمولية. كما حثت الدول الأعضاء على مضاعفة جهودها لوضع سياسات لحقوق الإنسان للتنمية الاجتماعية تركز على الإنسان.

كما أكدت الهيئة على المسؤولية المشتركة للمجتمع الدولي في خلق بيئة اجتماعية واقتصادية مواتية لكي يتمتع الناس كافة بحقوقهم الإنسانية في سائر أرجاء العالم. ولكي يتسنى تحقيق هذه الأهداف، قدمت الهيئة كامل دعمها غير المشروط لجهود التعاون الإقليمي والدولي في مكافحة الأسباب الحقيقة للفقر. وتحقيقاً لهذه الغاية، رحبت كذلك بتركيز "أجندة 2030 من أجل التنمية المستدامة" التي اعتمدت مؤخراً على معالجة حالات انعدام المساواة المتأصلة داخل البلدان وفيما بينها وبناء مجتمعات منصفة وشمولية، وذلك من خلال حماية الحقوق الإنسانية للجميع.

------


 
 
الأخبار

المزيد ...