الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان في منظمة التعاون الإسلامي
حماية وتعزيز حقوق الإنسان في العالم الإسلامي وما بعده

المؤتمرات والإجتماعات

الهيئة تشارك في أشغال الدورة الخامسة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان.

في إطار أنشطة الإعلام والتنسيق مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ذات الصلة، حضرت الهيئة، ممثلة برئيسها، السفير محمد كاو إبراهيم، ونائب الرئيس، السفير عبد الوهاب، أشغال الأسبوع الثاني من الدورة الخامسة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والتي عقدت في جنيف في الفترة من 10 إلى 14 مارس 2014. وشكل هذا الاجتماع فرصة لوفد الهيئة للاستماع إلى عدة عروض ومناقشات في المجلس بشأن العديد من قضايا حقوق الإنسان، وتقديم مداخلة أثناء الحوار التفاعلي مع المقرر الخاص المعني بحرية الدين، وإلقاء كلمة عامة في إطار البند 3 من جدول الأعمال المتعلق بالحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وحضر أعضاءُ الهيئة كذلك أشغال العديد من الأفرقة والفعاليات التي نُظمت على هامش الدورة بشأن القضايا ذات الاهتمام. وقد مثل السفير عبد الوهاب الهيئة كمتحدث في نشاط جانبي حول "دور المجتمع المدني في مكافحة التعصب الديني". والتقى وفد الهيئة أيضا بمجموعة سفراء منظمة التعاون الإسلامي في جنيف وبحث معهم القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز التعاون بين الجانبين.

الهيئة تشارك في ورشة عمل لفريق الأمم المتحدة العامل المعني بمسألة التمييز ضد المرأة في القانون والممارسة التابع لمجلس حقوق الإنسان.

شاركت الهيئة، ممثلة بالسفير إلهام إبراهيم أحمد، في ورشة عمل نظمها فريق الأمم المتحدة العامل المعني بمسألة التمييز ضد المرأة في القانون والممارسة التابع لمجلس حقوق الإنسان، وذلك يوم 1 أكتوبر 2013 في جنيف. وخلال ورشة العمل هذه التي جمعت ممثلين لمختلف الآليات الإقليمية لحقوق الإنسان المعنية بقضية حقوق المرأة، عرضت الهيئة رؤية شاملة للأنشطة التي تضطلع بها منظمة التعاون الإسلامي في مجال تعزيز حقوق المرأة، وللنهج المخطط له الذي تعتمده الهيئة في هذا الصدد. كما تم بحث آفاق التفاعل بين الهيئة وغيرها من الهيئات الإقليمية والدولية المماثلة، بما في ذلك اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة.

الهيئة تشارك في نشاط جانبي حول تمكين المرأة على هامش الدورة الرابعة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان في جنيف.

شاركت الهيئة، ممثلة برئيستها الدكتورة سيتي روهيني دزوهايتن، في نشاط جانبي بشأن "تمكين المرأة ومشاركتها في الحياة العامة"، نظمه بشكل مشترك كل من منظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأفريقي، وذلك يوم 19 سبتمبر 2013 في جنيف على هامش الدورة الرابعة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان. وقد افتُتح هذا النشاط من قبل مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، التي أعربت عن تقديرها لكون مسألة حقوق المرأة أضحت أحد مجالات العمل ذات الأولوية للهيئة. ودعت الهيئةَ للبناء على العمل الذي أنجزته اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة وغيرها من الإجراءات الخاصة ذات الصلة. وذكّر رئيس الهيئة بالخطوات الهامة التي اتخذتها منظمة التعاون الإسلامي، وعلى رأسها اعتماد خطة العمل للنهوض بالمرأة وإنشاء منظمة تنمية المرأة التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي في عام 2010، كما دعا الجهاتَ الفاعلة المعنية، ولا سيما الدول، إلى اتخاذ التدابير اللازمة لضمان انخراط أكبر عدد ممكن من النساء في الحياة العامة.

الأولى  السابق  1  2  3  4  5  التالي  الأخير