الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان في منظمة التعاون الإسلامي
حماية وتعزيز حقوق الإنسان في العالم الإسلامي وما بعده

الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان الإسلامي المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي تعبر عن بالغ أسفها للخسائر في الأرواح المدنية  البريئة والأضرار الجسيمة  التي ألحقت بالممتلكات في النزاع المستمر بين أرمينيا وأذربيجان، مما يشكل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.

2020-10-15

جدة، في  15 أكتوبر 2020:
تعرب الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي (الهيئة) عن إدانتها الشديدة للحملة العسكرية العشوائية إزاء قضية ناغورنو كاراباخ، مما أدى إلى خسائر جسيمة ضمن المدنيين غير المقاتلين وتدمير تدمير البِنَى التحتية المدنية.

وفي حين تعتبر الخسائر في الأرواح البشرية بأي شكل من الأشكال أمرا يرثى له، فإن عملية  قتل المدنيين الأبرياء، بمن فيهم النساء والأطفال، واستهداف البِنَى التحتية غير العسكرية، تشكل في دورها انتهاكا خطيرا آخر للقانون الدولي لحقوق الإنساني والقانون الدولي الإنساني التي لا يجوز التغاضي عنه.

وتجدر الإشارة أن استمرار العمليات الحربية في شكلها الحالي يعتبر تهديدا للحق في الحياة والحرية بالنسبة للسكان المدنيين الأذربيجانيين، وهو حق مكفول للجميع حتى في حالات الحروب والنزاعات المسلحة.

و عليه، تحث الهيئة المجتمع الدولي على ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة بهدف وقف تصعيد التوترات السائدة وإنهاء العمليات الحربية الجارية، وتحديدا - استهداف المقاتلين للمدنيين الأبرياء، مما يساعد على ضمان  توفير الإمدادات الطبية والمعونات الإنسانية على وجه السرعة، فضلا عن تسهيل استئناف الحوار الهادف لتسوية النزاع، و ذلك وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي وأحكام القانون الدولي ذات الصلة.